• استخدام الأعشاب والتوابل كبدائل للمضادات الحيوية الكيماوية في أعلاف الدواجن

  • بواسطة العضو : شعبان عبدالقادر

    عدد المشاهدات : 63058 مره
  • تركزت أهداف المشروع في المرحلة الأولى منه وطبقاً للجدول التنفيذي البحث عن مصادر بديلة من الإضافات العلفية الطبيعية ( أعشاب طبيعية أو توابل ) بدلاً من المصادر الكيميائية الكلاسيكية المستخدمة في ذلك المجال منذ سنوات طويلة وحتى الآن بهدف الوصول إلى أقصى إنتاج ، مع تحديد أفضل النسب من تلك الإضافات الطبيعية مع مراعاة عدم الإضرار بصحة الإنسان أو أداء الطيور أو التكلفة الاقتصادية . وهذا متطابقاً مع اهتمام المملكة بالحد من الأدوية والكيماويات المضافة إل أعلاف الطيور والعمل على حل هذه المشكلة بتوفير البدائل عن طريق البحث العلمي . ولذلك في هذه الدراسة تم اختيار خمسة من الأعشاب الطبية والطبيعية والتوابل والمتوافرة بالسوق المحلي السعودي وذات أسعارٍ مناسبة ولها من الخصائص الطبيعية والصحية والتركيبية الموجودة بالمراجع
    وهي : (الفلفل الأسود - الفلفل الأحمر - القرفة - القرنفل - الثوم) وتم تقييم تلك المواد كإضافات غذائية لأعلاف كتاكيت اللاحم باستخدام نسب مختلفة وذلك في تجربتين غذائيتين وذلك في المرحلة الأولى من الدراسة .

    التجربة الأولى : تم استخدام مستويات مختلفة لكل مادة سابقة من المواد الخمسة وهي 0.05% ، 0.1% 0.15% مع وجود علف كنترول خالي من تلك الإضافات وأجريت الدراسة على كتاكيت اللاحم من عمر 5 إلى 42 يوم .
    وفي التجربة الثانية : تم تعديل النسب على أن تكون ضعف النسب السابقة من الدراسة الأولى ـ عدا الثوم ـ مع وجود علف كنترول ( خالي من تلك الإضافات ) ووجود كنترول إيجابية بها مضاد حيوي ( نيومايسين ) .
    واستمرت الدراسة على كتاكيت اللاحم من عمر 10 إلى 42 يوم . وقد تم أخذ المقاييس المختلفة لأداء الطيور من وزن الجسم والزيادة فيه واستهلاك العلف ومعامل التحويل الغذائي ومعدل النفوق ومعدل الكفاءة الاقتصادية وكذلك نسب التصافي للذبيحة ووزن الأعضاء الداخلية ونسبها .

    من نتائج الدراستين السابقتين تبين قابلية الطيور لاستهلاك العلف المضاف له الأعشاب والتوابل بنسب مختلفة بدون تأثيرات جانبية مع انخفاض حاد في معدل النفوق وعدم ظهور عوارض صحية وتحسن معامل التحويل الغذائي وزيادة الوزن المكتسب تحت النسب المختلفة لتلك الإضافات مقارنة بالكنترول السلبي أو الكنترول الإيجابي المضاف له المضاد الحيوي .

    بناءً على خطة المشروع في مراحله المختلفة وهي التركيز على البحث عن أفضل الإضافات الطبيعية من توابل وأعشاب وكذلك أفضل النسب من تلك الإضافات دون الإخلال باقتصاديات الإنتاج وأداء الطيور بهدف الوصول إلى نتائج تشجع على استخدام تلك التوابل بدلاً من الكيماويات وخاصة المضادات الحيوية كمنشطات للنمو في أعلاف الكتاكيت اللاحم.
    ومن نتائج التجارب 1 و 2 والذي قدما في التقرير الأول الدوري في المشروع بتاريخ 8/7/1422هـ الموافق 25/9/2001م كانت الحاجة ملحة إلى عمل تجربة أخرى لدراسة التأثير المشترك لكل من التوابل والمضادات الحيوية مقارنة بكنترول سلبي وآخر إيجابي وهي التجربة رقم (3) ولذلك أجريت الدراسة باستخدام أربعة أنواع من التوابل وهي الفلفل الأسود والفلفل الأحمر والقرفة والقرنفل وبمستوى واحد وهو0.2جم/كجم علف وتم إسكان الطيور في بطاريات بدلاً من الأرض ، وكذلك تم إجراء الدراسة على عمر متقدم 18 يوم . واستخدم المضاد الحيوي بتركيز 0.02% / كجم علف كمنشط نمو ـ كذلك تم مقارنة خلطات ثنائية من كل من الفلفل الأسود + الفلفل الأحمر والقرفة + القرنفل طبقاً للنظام الآتي :

    حيث كانت المعاملة رقم 3 خليط من الفلفل الأحمر + الفلفل الأسود ، والمعاملة رقم 4 خليط من القرفة + القرنفل ، والعاملات 5 ، 6 ، 7 ، 8 عبارة عن كل مادة مخلوطة على حدة مع المضاد الحيوي .

    وتم أخذ المقاييس المرتبطة بأداء الطيور من وزن الجسم وزيادة الوزن المكتسب واستهلاك العلف ومعامل التحويل الغذائي ومعدل النفوق وصفات الذبيحة ونسب التصافي والكفاءة الاقتصادية . ومن تلك التجربة أيضاً أوضحت النتائج أن إضافة النيومايسين إلى التوابل المختلفة وخاصة الفلفل الأسود والفلفل الأحمر أدى إلى تحسين في النمو ومعامل التحويل وكذلك نسب التصافي بالمقارنة مع الكنترول الخالي من الإضافات أو الكنترول الإيجابي المضاف له المضاد الحيوي .

    وفي الدراسة الرابعة التي قسمت إلى تجارب أ ، ب ، ج . كان الهدف منها استخدام تلك الإضافات في صورة منفردة أو ثنائية أو ثلاثية أو رباعية مقارنة بالكنترول السلبي والكنترول الإيجابي المضاف إليه المضاد الحيوي في عمر صغير 5 أيام وحتى عمر متقدم 49 يوم ، وتم قياس كل صفات الأداء لكتاكيت اللاحم من سرعة النمو والوزن المكتسب عند الأعمار المختلفة ومعامل التحويل الغذائي وعدد الطيور الميتة وكذلك الكفاءة الاقتصادية ونتائج تقييم الذبيحة وأعضائها الداخلية بعد الذبح في نهاية تلك الدراسة رقم (4) بتجاربها الثلاث أ ، ب ، ج عند عمر 49 يوم .

    وقد أوضحت نتائج التجربة رقم (4) أن 0.2% من الفلفل الأسود قد حسن من معدل النمو بنسبة 2.2% والكفاءة التحويلية للعلف 7.3% عند المقارنة بالكنترول وتساوت في معامل التحويل مع المجموعة التي بها المضاد الحيوي وكذلك أوضحت نتائج الدراسة أن 0.2% مخلوط ( 1:1 ) من الفلفل الأسود والفلفل الأحمر وكذلك الفلفل الأحمر والقرفة أدت إلى زيادة النمو ومعامل التحويل بالمقارنة بالكنترول ولم تختلف معنوياً عن مقارنة تلك النتائج بالمجموعة التي بعلفها مضاد حيوي . وايضاً في نتائج الدراسة أن المخلوط الرباعي لأدى إلى تحسن في النمو والكفاءة التحويلية عن مجموعة الكنترول .

    كذلك بينت نتائج هذه الدراسة أن هناك ظاهر Synergistic عند إضافة القرفة إلى مخلوط الفلفل الأسود والقرفة وكذلك عندما يضاف القرنفل إلى مخلوط الفلفل الأحمر والقرفة . وعامة أوضحت النتائج أن إضافة 0.2% فلفل أسود يحسن من نمو كتاكيت اللاحم وكذلك معامل تحويل العلف إلى لحم وبالتالي يمكن استخدامه كإضافة طبيعية في أي مخلوط علف سواء بادي أم نامي . وعامة أيضاً أن كلاً من الإضافات الطبيعية والتوابل ونسبها المختلفة وكذلك النيومايسين لم تؤثر سلبياً على نسب التصافي والأعضاء الداخلية من تلك التجارب الأربعة الغذائية

    ـ يمكن أن القول أن 0.1% فلفل أحمر وكذلك 0.2% فلفل أسود ، يمكن أن يخدما كمصدر طبيعي للإضافات المنشطة للنمو في أعلاف كتاكيت اللاحم عند الأعمار المختلفة . وهناك تجارب ودراسات عديدة يمكن أن تجرى في ذلك المجال.

  • المقال يعبر فقط عن رأى الكاتب ولا يعبر بالضرورة عن رأى الموقع

تعليقات الأعضاء
حبيب الرحمن على    15 نوفمبر 2016
كلام معقول
مستحيل انساك خلينى ذكرى    "ربه منزل"    05 يونيو 2017
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته حضرتك انا عندى كتكوت عمرى 11 يوم المفروض يكون الوزن اديه وينفع احط ليهم خميره ولالا وايه الطريقه الصحيحه علشان يكون فرخه كويسه والاعدد 20 كتكتوت تربيه فى اوضه من كله سيراميك حائط وارضيه محتاجه الرد وشكرا لحضرتك
مصطفى زهرة    "مربي"    05 يونيو 2017
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبه لل11 كتكوت يريت الاهم من اهتمام بالوزن في العمر ده اهتم بصحة الكتكوت فان كان بصحه جيده هيديك أفضل الاوزان وبعد عمر 15 او20 يوم ابقى حط محلول جفاف وهما يظبطو في الوزن
للمشاركة وإضافة تعليقاتك وأرائك سجل دخول
أضف تعليقك

إقرأ أيضا..

» المزيد
هنتكلم اليوم عن أهمية التحكم في التهوية في عنابر الدواجن.

هنتكلم اليوم عن أهمية التحكم في التهوية في عنابر الدواجن.

- توفير الأكسجين.
- طرد الغازات الضارة " ثاني أكسيد الكربون - كبريتيد الهيدروجين - الامونيا".
- توزيع الحرارة داخل العنبر و التخلص من الحرارة الزائدة.
- توزيع الرطوبة داخل…

عدد المشاهدات : 4515 مرة التفاصيل
أثبتـت الدراســات ان الدجــاج يتعاطــف و يغــار مثـل البشــــــر .

أثبتـت الدراســات ان الدجــاج يتعاطــف و يغــار مثـل البشــــــر .

سـاد الاعتقــاد طويــلاً بـأن التعاطــف يُعتبــر مـن الخصائــص التــى يتميــز بهـا البشــر وحدهــم ، حيـث يتأثــر أحدهــم بالحالــة العاطفيــة للآخــر . و تنعكـس المشـاعــر فــى تعامــلات البشــر بعضهـم مـع البعــض الآخــر مؤديــة إلــى خبــرة مشتـركــة فــى الإحســاس بـالسعـادة أو الحــزن أو الـكــدر .

عدد المشاهدات : 11284 مرة التفاصيل
شرح  اختبار الحساسية للمضادات الحيوية Antibiotic susceptibility testing

شرح اختبار الحساسية للمضادات الحيوية Antibiotic susceptibility testing

اختبار الحساسية للمضادات الحيوية Antibiotic susceptibility testing: تقدر حساسية الميكروبات للمضادات الحيوية المختلفة من خلال قدرة تلك المضادات على تثبيط نمو تلك الميكروبات..

عدد المشاهدات : 3381 مرة التفاصيل
شرح لأهم الامراض الفیروسیة التي تصیب الدواجن الماريك - النیوكاسل - الالتھاب الشعبي المعدي - الجامبورو - الجدري

شرح لأهم الامراض الفیروسیة التي تصیب الدواجن الماريك - النیوكاسل - الالتھاب الشعبي المعدي - الجامبورو - الجدري

هنتكلم عن الامراض الفيروسية المنتشرة الماريك: range paralysis or acute leukosis) Marek`s disease) - النیوكاسل : Newcastle disease - الالتھاب الشعبي المعدي : Infectious Bronchitis - الجامبورو : (Gumboro (Infectious bursal disease - الجدري : Fowl pox

عدد المشاهدات : 5338 مرة التفاصيل
انظمة تحديد العليقة  لقطعان امهات التسمين

انظمة تحديد العليقة لقطعان امهات التسمين

نظام تقنين العلف اليومي (Daily Feed Restriction). يقدم العلف في هذا النظام يومياً ولكن بكميات صغيرة ومحددة تبعاً لعمر القطيع ، وتوجد معدلات قياسية لكل سلالة (لاحظ الجدولين) تحدد فيها…

عدد المشاهدات : 3744 مرة التفاصيل
الامن الحيوي خط الدفاع الاول في مزارع الدواجن

الامن الحيوي خط الدفاع الاول في مزارع الدواجن

اليوم باذن الله سأتكلم عن جزأ من الامن الحيوي وهو كيف تتخلص من النافق بطريقه صحيحه وأمنه ايضا كيف تصنع الكمبوست داخل العنبر .؟

عدد المشاهدات : 4524 مرة التفاصيل

فيروس ( الأي بي ib ) فى الدواجن والسيطرة عليه

كاتب الموضوع حماده الدهشورى

عدد المشاهدات : 16569 مرة التفاصيل
لمحة عامة عن التداخلات الدوائية البيطرية

لمحة عامة عن التداخلات الدوائية البيطرية

تعريف التداخل الدوائي drug interaction يعرف التداخل الدوائي بأنه التفاعل الحاصل بين دوائين أو أكثر عند مزجهما مع بعضهما فقد ينجم عن هذا التفاعل فقدان في الفاعلية أو زيادة…

عدد المشاهدات : 4104 مرة التفاصيل

تعرف على مدرات البول (الغسول الكلوى ) فى الدواجن

هي أدوية صناعية أو مستحضرات غذائية أو عشبية تساعد الجسم على طرح الكميات الزائدة من السوائل المحتبسة ، وتفيد في علاج الكثير من الامراض مثل ارتفاع ضغط الدم ، أو…

عدد المشاهدات : 9720 مرة التفاصيل
مقال عن تربية الرومى

مقال عن تربية الرومى

فترة الحضانة وهي تبدأ من الفقس حتى نهاية الأسبوع الخامس وبداية السادس من العمر . تتناول الكتاكيت خلال هذه الفترة عليقة بادئه كما هو الحال في طيور…

عدد المشاهدات : 6178 مرة التفاصيل
أضف إعلانك الآن فى وسيط موقع الدجاج
  • أضف بياناتك ليصلك كل جديد
  • البريد الألكترونى:
  • رقم الجوال:
  • ما علاقتك بالدواجن؟