• انظمة تحديد العليقة لقطعان امهات التسمين

  • بواسطة العضو : Mohamed Negm

    عدد المشاهدات : 2352 مره
  • انظمة تحديد العليقة  لقطعان امهات التسمين
  • 1.نظام تقنين العلف اليومي (Daily Feed Restriction). يقدم العلف في هذا النظام يومياً ولكن بكميات صغيرة ومحددة تبعاً لعمر القطيع ، وتوجد معدلات قياسية لكل سلالة (لاحظ الجدولين) تحدد فيها الشركات الكميات المقررة يومياً لكل طير وما على المربي سوى ان يضرب هذهالكمية المقررة يومياً للطير الواحد في عدد الطيور داخل القاعة لاستخراج كمية العلف التي يجب ان تقدم يومياً خلال ذلك الاسبوع ، وينصح ان تقدم كمية العلف المقررة هذه دفعة واحدة صباحاً فقط ، تغذى الافراخ تغذية حرة خلال الاسبوع الاول ومع بداية الاسبوع الثاني (عمر 8 اسابيع) يبدأ تقديم العلف المحدد او المقنن حسب المعدلات القياسية.

    مزايا وعيوب نظام تقنين العلف اليومي:
    يعتبر هذا النظام من اقدم الانظمة المستعملة بالتقنين الغذائي ولا زال بعض الباحثين ينصحون بتطبيقه وذلك لمزاياه الايجابية التالية:

    1. عدم تعريض القطيع لايام خاصة للتصويم (Fasting) لان الصيام يؤدي الى اجهاد الطيور وخاصة في ايام الصيف الحارة حيث سيتضاعف اثر الاجهاد المزدوج (Double Stress) أي اجهاد الحرارة واجهاد الصيام.
    2. تقليل احتمالات تفشي ظاهرة النقر بين افراد القطيع لان تقديم الغذاء يومياً يعني تلهية القطيع.
    3. تقليل احتمالات اصابة القطيع بمرض الكوكسيديا مقارنة مع انظمة التصويم لان الصيام سوف يجبر القطيع على تقليب الفرشة بحثاً عن العلف المبعثر وبذلك تزداد فرص التقاط الطيور للبيوض المتحوصلة للكوكسيديا (Oocyst).
    4. يتلائم هذا النظام اكثر مع انظمة التصويم مع ظروف القاعات المفتوحة التي تتأثر قطعانها بالظروف الجوية كالضوء والحرارة بدرجة اكبر من القاعات المغلقة.
    5. يفتح المجال لامكانية الاستمرار باضافة مضادات الكوكسيديا للعلف بعكس برامج التصويم التي قد تتطلب احياناً نقل هذه المضادات للماء.
    رغم كل هذه المزايا الايجابية لهذا النظام الا انه لا يخلو من العيوب التي جعلت الباحثين ومعظم شركات العالم ينصحون بضرورة استبداله بنظام التصويم بين يوم واخر

    ومن هذه العيوب ما يلي:
    1. صعوبة السيطرة على اوزان الجسم للقطيع وكذلك صعوبة الوصول الى نسبة التجانس العالية (80-90%).
    2. ان تقديم كمية صغيرة من العلف يومياً ستجعل التنافس كبيراً بين الطيور للحصول على العلف وقد تحرم الطيور الضعيفة من حصتها الغذائية ولذلك يظهر التباين الكبير بوزن الجسم ولهذا تقل نسبة التجانس

    ولذلك يشترط عند تطبيقه ما يلي:
    أ‌ - توزيع العلف بسرعة تضمن اتمام عملية التوزيع خلال 5 دقائق ، وعليه يجب تشغيل المعلف الاوتوماتيكي باقصى سرعة (18 متر بالدقيقة).

    ب‌ - ضرورة تجهيز القاعة باطوال مناسبة للمعالف بحيث تكن كافية لوقوف جميع طيور القاعة على المعلف لتناول حصتها في نفس الوقت ولا يتم ذلك الا بعد ان يخصص لكل طير مسافة 15 سم من طول المعلف من جهة واحدة (7.5 سم من الجهتين) ، ولهذا فان أي جزء من اجزاء القاعة (Partition) يحوي على 1000 طير يجب ان يجهز بطول للمعالف يقدر بحوالي 75 متراً وهذا لا يتحقق الا باضافة معالف اضافية يدوية.

    ت‌ - ضرورة تزويد المعلف الاتوماتيكي بخزانات اضافية فارغة ويخصص خزان لكل 40 متر وهذا يتطلب وضع 4 خزانات علفية تمر فيها سكة المعلف الاوتوماتيكي داخل القاعة لكي تستعمل بتوزيع العلف بسرعة لان الاعتماد على خزان واحد لا يكفي ابداً ، وعلى اقل تقدير يجب وضع خزان اضافي للمعلف في نهاية القاعة ، وعند توزيع العلف توزع الحصة العلفية على هذه الخزانات وبعدها يشغل المعلف الاتوماتيكي.

    ث‌ - لا يسمح هذا النظام بتطوير اعضاء الجهاز الهضمي وبتعبير اخر فان الطاقة الاستيعابية الحجمية (Bulkness Capacity) للجهاز الهضمي سوف تبقى قليلة لان الطير يتعود على تناول كميات قليلة لا تتطلب أي توسع بحجم الحوصلة والقانصة والامعاء ، اما عند استعمال انظمة التصويم فيلاحظ ان تقديم كميات كبيرة من العلف في يوم واحد سوف تجبر القطيع على ضرورة توسيع حجم الجهاز الهضمي وهذا يعتبر مهم خاصة للقطعان التي تقضي فترة نموها صيفاً ويوجه انتاجها الى الشتاء حيث يتطلب ذلك زيادة حجم ووزن الغذاء المتناول خلال فترته الانتاجية ولهذا يجب التفكير بضرورة توسيع الجهاز خلال فترة النمو ، دراسات عديدة تشير الى ان كمية الغذاء والصفة الحجمية للغذاء ذات تأثير كبير على تطور وزن وحجم اجزاء الجهاز الهضمي.


    2. نظام تقديم العلف بين يوم واخر (Every Other Day Feeding).
    يطلق على هذا النظام ايضاً اسم (Skip a Day Feeding) ايضاً وطور لمعالجة عيوب نظام التغذية اليومية وهو الآن يمثل النظام السائد الذي ينصح باستعماله معظم الباحثين وجميع الشركات في الوقت الحاضر ، وفيه تعطى حصة يومين من العلف بيوم واحد ويترك اليوم التالي للصيام الكامل (Starvation) .
    فمثلاً اذا كانت الحصة اليومية للعلف بالاسبوع الخامس 50 غرام يوم الاثنين ويصوم الثلاثاء وهكذا أي تضرب حصة العلف اليومية في 2 وتقدم في يوم واحد ويترك اليوم الذي يليه للصيام ، تعود الافراخ تدريجياً ان تتناول حصتها ليومين في يوم واحد وبذلك يتم ضمان ان جميع الافراخ قد اخذت حصتها المقررة لانها لا تستطيع تناول كميات اكبر ولهذا فان الطيور القوية والطيور الضعيفة سوف تحصل على حصتها المقررة لانها لا تستطيع تناول كميات اكبر ولهذا فان الطيور القوية والطيور الضعيفة سوف تحصل على حصتها المقررة بسهولة.
    خلال يوم الصيام ينصح بنثر حبوب الحنطة او الشعير او الشوفان على الفرشة وبكمية مضاعفة (10 غرام / طير) في نفس موعد تقديم العلف اليومي وذلك لاجل تلهية القطيع وتقليل اثر الصيام عليه وقد لا يرى البعض ضرورة لهذا الاجراء الا ان بعض الشركات العالمية لا زالت توصي بضرورة اجراءه (أي تقديم الحبوب في يوم الصيام).

    النقطة الهامة التي يجب الانتباه اليها عند تطبيق هذا النظام هي ان لاتزيد حصة العلف في يوم التغذية (الحصة المضاعفة) عن وزن اعلى حصة للعلف اليومي المقدم خلال الفترة الانتاجية ولتكن 150 غرام يومياً خلال اسابيع القمة الانتاجية ،
    عند ذلك يستمر المربي بتقديم العلف بين يوم وآخر خلال فترة النمو حتى يصل الوزن 150 غرام ككمية للعلف المقدم في يوم التغذية وعندها يجب التحول من نظام التصويم بين يوم وآخر الى نظام التغذية لمدة خمسة ايام في الاسبوع والتصويم يومين ، الهدف الرئيسي من هذا الاجراء هو لاجل عدم توسيع الجهاز الهضمي الى حجم اكبر من اقصى حجم مطلوب خلال فترة الانتاج لاجل ان لانفسح المجال للطيور ان تزيد حجم استهلاكها خلال فترة الانتاج اكثر من المطلوب.

    وهنا يمكن تشبيه الجهاز الهضمي بالكيس فنحن لا نهدف ان يتوسع هذا الكيس الى حجم كبير اكثر من الحجم المطلوب استعيابه خلال فترة الانتاج ، فهناك نوع من الشبع يطلق عليه الشبع الميكانيكي أي ان الطير يستمر بتناول غذاءه حتى يمتلئ جهازه الهضمي وهنا تؤشر الاعصاب الحسية بان الجهاز الهضمي قد امتلأ وعليه ان يقلع عن تناول الغذاء ، ان اعلى استهلاك للعلف اليومي خلال الفترة الانتاجية محدد حسب التوصيات يبلغ 150 غرام لكل طير باليوم بالنسبة للسلالات القزمية و165 غرام باليوم بالنسبة للسلالات الثقيلة ، اذن توقف عن هذا النظام باليوم الذي تبلغ فيه حصة العلف المضاعفة في يوم التغذية اعلى من هذه المعدلات. يحصل هذا غالباً عند عمر 16 اسبوع ، بعد هذا العمر انتقل للتغذية على نظام التغذية خمسة ايام بالاسبوع والتصويم يومين.


    3.نظام التصويم يومين بالاسبوع (Skip Two Day per Week System).
    يطلق على هذه النظام اسم نظام التغذية خمسة ايام والتصويم يومين بالاسبوع (5-Days Feed 2-Day Off) ، وهو نظام مكمل لنظام التصويم بين يوم واخر ، وفيه يتم تقديم العلف خمسة ايام بالاسبوع ويصوم القطيع يومين متباعدين مثل يوم الثلاثاء والجمعة أي يقدم العلف يومياً السبت والاحد والاثنين (3 أيام) ويصوم يوم الثلاثاء (يوم واحد) ثم يقدم العلف يوم الاربعاء والخميس (يومين) ويصوم يوم الجمعة (يوم واحد) ولهذا يطلق عليه في بعض المصادر اسم نظام 3-1-2-1 (3-1-2-1 Programe).

    من اجل حساب كمية العلف المقدمة خلال ايام التغذية خلال ايام التغذية يجب القيام بالخطوات التالية:
    أ‌ - لاحظ من الجداول القياسية حصة العلف اليومي المقررة لذلك الاسبوع لكل طير.

    ب‌ - اضرب هذا الرقم في 7 أي بعدد ايام الاسبوع لاجل استخراج كمية العلف الكلية التي يفترض ان يتناولها الطير في ذلك الاسبوع.

    ت‌ - قسم ناتج الخطوة السابقة على 5 أي على عدد ايام التغذية بالاسبوع لاجل استخراج حصة العلف التي ستوزع في كل يوم من ايام التغذية الاسبوعية.
    فمثلاً اذا كانت حصة العلف المقررة يومياً لكل طير 50 غرام فان كمية العلف التي تخصص لكل طير عند تطبيق هذا النظام تحسب كما يلي:
    50 × 7 = 350 غرام الحصة الاسبوعية لكل طير
    350 / 5 = 70 غرام حصة كل طير من الغذاء في كل يوم من ايام التغذية.
    استمر بالتغذية على هذا النظام ابتداءاً من الاسبوع 16 ولغاية وصول الحصة الغذائية في ايام التغذية الى 150 غرام للسلالات القزمية (مثل ايسا الفرنسية) و 165 غرام للسلالات الثقيلة (مثل روز) عند هذه النقطة اجعل ايام التغذية الاسبوعية 6 ايام بدلاً من 5 ايام (كما في السابق) وثبت يوم واحد اسبوعياً للصيام ، لا تحصل مثل هذه الحالة عند تربية السلالات القزمية لكنها تحصل فقط بعد الاسبوع 21 من عمر القطيع التابع للسلالات الثقيلة حيث تبلغ حصة الطير للاستهلاك اليومي خلال هذا الاسبوع 120 غرام باليوم (من الجداول القياسية)
    ولهذا عند تطبيق نظام التغذية خمسة ايام بالاسبوع والتصويم يومين فان حصة العلف المقررة ايام التغذية ستبلغ :
    120 × 7 = 840 غرام حصة الطير الاسبوعية
    840 / 5 = 168 غرام حصة الطير ايام التغذية.
    بما ان الحصة لاعلى معدل استهلاك يومي خلال الفترة الانتاجية للسلالات الثقيلة يبلغ 165 غرام باليوم ولهذا ينصح بخفض هذه الحصة الغذائية بالانتقال الى البرنامج البديل وهو التغذية ستة ايام بالاسبوع والتصويم ليوم واحد حيث ستحسب هذه الحصة كما يلي:
    120 × 7 = 840 غرام حصة الطير الاسبوعية
    840 / 6 = 140 غرام حصة الطير في ايام التغذية
    اذن على المربي الذي يقوم بتربية سلالات الامهات القزمية مثل سلالة ايسا الفرنسية او فاوبرو العراقية الاستمرار بنظام التصويم يومين بالاسبوع الى نهاية فترة النمو (23 اسبوع) اما المربي الذي يربي احد سلالات امهات اللحم الثقيلة مثل سلالة لوهمان الالمانية او روز الانكليزية او يوربرد الهولندية فعليه الاستمرار بنظام التصويم يومين بالاسبوع لغاية الاسبوع 21 من عمر القطيع وبعدها ينتقل الى نظام التصويم يوم واحد بالاسبوع والى نهاية فترة النمو (أي خلال الاسبوع 21 ، 22 ، 23).

    يجب على المربي في جميع الاحوال مراعات تعليمات الشركة المنتجة للسلالة ولكن بنوع من المرونة المطلوبة لجعل هذه التعليمات ملائمة لظروف حقله ولموسم التربية والسلالة التي يقوم بتربيتها ، فعندما تتم التربية في موسم الصيف الحار قد لا يتمكن القطيع من استهلاك حصة غذائية كبيرة كتلك الحصة المقررة عند تطبيق نظام التصويم بين يوم واخر ، لذلك يمكن ان يتحول راساً الى نظام التصويم يومين بالاسبوع لاجل تقليل كمية العلف التي تقدم خلال ايام التغذية وجعلها مناسبة للاستهلاك في مثل هذه الظروف ، ولهذا ينصح ان يتم مثل التغيير بعمر 13 اسبوع حيث يحول نظام التصويم بين يوم واخر الى نظام التصويم يومين بالاسبوع.

    *- مع تحياتى :

    المهندس/ محمد حسينى نجم
    المقال يعبر فقط عن رأى الكاتب ولا يعبر بالضرورة عن رأى الموقع

رأى الأعضاء
الما يسترو أحمد الاسطوره    30 أغسطس 2016
اولا الضمير واالرعيه بعد ربنا سبحان وتعلي
ريتاج العربيه    15 سبتمبر 2016
ونعه بل الله
للمشاركة وإضافة تعليقاتك وأرائك سجل دخول
ما رأيك ؟

إقرأ أيضا..

» المزيد

تعرف على اسباب الافتراس فى الطيور والوقاية منه وعلاجة

يمكن تلخيص حالات الافتراس للطيور في نهش أصابع أرجل الكتاكيت الأخرى أو جذب الريش أو النهش فى منطقه الجناح ويبدأ النقر في فتحه المجمع ومع تقدم الحاله وازدياد النهش تنكشف…

عدد المشاهدات : 3265 مرة التفاصيل

مرض الكلوستريديا واعراضه والوقايه منه وعلاجة .

تعرف على مرض الكلوستريديا واعراضه والوقايه منه وعلاجة .

عدد المشاهدات : 96670 مرة التفاصيل
المضادات الحيوية التي تضاف معا وتعطي افضل النتائج

المضادات الحيوية التي تضاف معا وتعطي افضل النتائج

تكلمنا عن 4 قواعد عند اضافه الادويه معا لابد من معرفتهم وتكلمت عن قاعده التأزر وعند الاضافه تكون النتيجه 4 او 8 اضعاف مقارنة…

عدد المشاهدات : 3973 مرة التفاصيل
تعرف على مرض المايكوبلازما فى الدواجن ( اسبابه وطرق علاجة )

تعرف على مرض المايكوبلازما فى الدواجن ( اسبابه وطرق علاجة )

المايكوبلازما ميكروب يعيش خارج الطائر لفترة تصل الى اربعة ايام, ولكن يعيش داخل الطائر لفترات طويلة جدا, اذا لم يستعمل دواء مناسب. ما هو المكان المفضل لها داخل الطائر - كيف تحدث الإصابة - ما المخاطر التى تسببها المايكوبلازما - الخ

عدد المشاهدات : 2169 مرة التفاصيل

الإجهاد الحراري فى الدواجن اعراضه ومخاطرة .. كيف نعرف الطيور التي تعاني من الاحتباس الحراري ؟

كيف نعرف الطيور التي تعاني من الاحتباس الحراري ؟ تظهر هذه الطيور تغيرات سلوكية مصاحبة لتغيرات فسيولوجية واضحة نستعرضها فيما يلي ....

عدد المشاهدات : 6370 مرة التفاصيل

تعرف على بعض الدراسات الهستولوجية على الجهاز المناعي في الدجاج

دراسة صرة المجمع أو ما يسمى بصرة فابريكس - التيمس - الطحــال - اللوزات الأعورية - غـدة هـاردر - تأثير إستئصال صرة المجمع
المصدر :طبيبة بيطرية / مايسة حنفي محمد محمود للحصول على درجة الدكتوراه في العلوم الطبية البيطرية ( مادة الهستولوجيا )

عدد المشاهدات : 4158 مرة التفاصيل
شرح لأهم الامراض الفیروسیة التي تصیب الدواجن الماريك - النیوكاسل - الالتھاب الشعبي المعدي - الجامبورو - الجدري

شرح لأهم الامراض الفیروسیة التي تصیب الدواجن الماريك - النیوكاسل - الالتھاب الشعبي المعدي - الجامبورو - الجدري

هنتكلم عن الامراض الفيروسية المنتشرة الماريك: range paralysis or acute leukosis) Marek`s disease) - النیوكاسل : Newcastle disease - الالتھاب الشعبي المعدي : Infectious Bronchitis - الجامبورو : (Gumboro (Infectious bursal disease - الجدري : Fowl pox

عدد المشاهدات : 2564 مرة التفاصيل
أضف إعلانك الآن فى وسيط موقع الدجاج
  • أضف بياناتك ليصلك كل جديد
  • البريد الألكترونى:
  • رقم الجوال:
  • ما علاقتك بالدواجن؟