• طرق معاملة نفايات الدواجن والاستفادة منها

  • بواسطة العضو : Mohamed Negm

    عدد المشاهدات : 5203 مره
  • طرق معاملة نفايات الدواجن والاستفادة منها
  • * طرق معاملة نفايات الدواجن والاستفادة منها:

    - عناصر تلوث البيئة من مزارع الدواجن:
    1- الطيور النافقة
    2- النفايات الناتجة من المجازر الآلية وتشمل الريش والدم والاحشاء
    3- فضلات الدواجن
    4- الكتاكيت الميتة أو الفاقسة والمستبعدة بسبب عدم صلاحيتها للإنتاج
    5- الغبار (الأتربة) الناتج من مصانع الأعلاف
    6- مياه الشرب الملوثة بفضلات الدواجن
    7- الرائحة (الأمونيا نتيجة لسوء التهوية)
    8- الحشرات
    9- الضوضاء
    10- بقايا المواد الكيميائية ذات التأثير السام
    11- بقايا العظام الناتجة عن عمليات إخلاء العظام من لحوم الدجاج

    وتعانى جميع بلدان العالم من مشكلة التلوث هذه، ليست مقصورة علي البلدان النامية فقط التى لا تتوافر لها كافة الإمكانات للتغلب علي ذلك. لكن الأمر المثير للدهشة أن هذه الكميات المنتجة من النفايات في زيادة مستمرة والتخلص منها يعد معضلة كبيرة من الناحيتين الصحية و الإقتصادية. . ومن ثَّم كان ولابد من العثور علي طريقة فعالة يمكن التعامل من خلالها مع هذه النفايات الضارة وعلي أسس علمية صحيحة، وتصبح في نفس الوقت مصدرآ من مصادر الدخل

    - وسائل معالجة النفايات (في حالة عدم سهولة التغلب عليها):

    1- النشر (Spreading):
    حيث تستخدم فضلات الدواجن كسماد طبيعى للتربة ويتم نشرها علي مساحات كبيرة من الأرض الزراعية، ومثالآ علي ذلك يمكن أن تفرش كمية 4 طن من فضلات الدواجن علي مساحة أرضية قدرها هكتارآ مخصصة لزراعة القمح، أى أن المزرعة التى تحتوى علي (100.000) دجاجة تحتاج لمساحة أرضية قدرها (1600) هكتارآ. ولا يتم نشره في كل الأوقات في السنة بل له مواسم معينة مثل فصل الصيف والأوقات التى لا تنشط فيها الرياح وحيث يعنى تخزينها حتى يحين الوقت الملائم لاستخدامها، الأمر الذي يترتب عليه انبعاث الروائح الكريهة وحدوث مشاكل للتلوث أخرى والتى ينبغى وضع الحلول الملائمة لمعالجتها قبل الإقدام علي هذه الخطوة

    2- التجفيف (Dehydration):
    و الغرض الأساسى وراء القيام بمثل هذه العملية هو التخلص من الكميات الزائدة من الرطوبة وتقليص حجم هذه النفايات بالإضافة إلي منع النشاط البكتيرى وما ينجم عنه من روائح غير مرغوب فيها.
    وتوجد طرق عديدة لعملية التجفيف هذه منها: طريقة تعتمد علي المدى المستخدم من درجات الحرارة من 700 – 1800 درجة فهرنهيت

    3- تحويل النفايات إلي سباخ (Composting):
    تجمع هذه النفايات في حفر خاصة بها يطلق عليها أحواض وتترك لعدة سنوات بحيث تكون هذه الأحواض محكمة ولا تسرب إليها الماء لأنها تتعرض لفعل البكتريا اللاهوائية لذا ينبغى أن تكون هذه الأحواض محكمة للغاية

    4- نفايات الدواجن (Poultry- Manure)
    قد تعرضنا لها من قبل في عملية النشر، لكن نظرآ للفوائد المتعددة يمكن الحصول عليها من خلالها فهى تحتاج إلي مزيدآ من التناول بشئ من التفصيل. ويشير المصطلح العلمى لها (Poultry- Manure) إلي فضلات الدواجن والأعلاف غير المهضومة بالإضافة إلي الفرشة (Litter) في حالة التربية علي الأرض، وتوجد أكثر من طريقة للاستفادة بها في مجالات عدة

    1- كسماد عضوى للتربة
    2- أعلاف للحيوانات
    3- كمصدر للطاقة
    4- وبالتالى مصدرآ من مصادر الدخل بالنسبة لمزارع إنتاج الدواجن

    1- خصائص سماد الدواجن:
    تختــلف قيمــة السمــاد المنتــج ونــوعيتــه حســب نــوع الطيــور الــداجنــة (دجــاج – بط – رومى – أوز) وعلي أوزانها أيضآ .. أما الكمية المنتجة منه ومحتواه من الرطوبة فتتوقف علي
    - درجة حرارة المسكن
    - الاستهلاك الغذائى
    - معدل إنتاج البيض
    - مقدار الطاقة بالعلف المستخدم في التغذية

    ويمتاز هذا السماد بارتفاع محتواه من النيتروجين والفوسفور والبوتاسيوم و الكالسيوم (وخاصة الدجاج الذي يضع بيض بكثرة) وعلي وجه الأخص كمية النيتروجين الموجودة في فضلات الدجاج عن تلك الموجودة في باقى فضلات الحيوانات الأخرى، وهذه الكمية من النيتروجين إذا لم يتم استخدامها في تسميد التربة بضوابط معينة فقد تتحول إلي:
    1- نيترات (أو نيتريت) بفعل بكتريا (Nitrifying - Bacteria) مما يؤدى إلي تلوث الماء (المياه الجوفيه – الجداول – الأنهار).

    2- غاز أمونيا (Ammonium Gas) بفعل النشاط الميكروبى
    و لتلافى هذه الآثار الضارة عند الاستخدام يراعى الآتى
    - تجنب إضافته قريبآ من مصادر المياه مثل الينابيع والآبار والعيون والبرك والجداول والأنهار
    - لا يضاف إلي التربة سيئة الرشح للماء أو بمعنى آخر لا يضاف للتربة المسامية
    - لا يضاف إلي التربة إذا كان ماء الرى مالحآ أو شديد الملوحة
    - لا يفضل استخدامه في التسميد إلا عند سكون الرياح حتى لا تهب الروائح الكريهة علي المناطق المأهولة بالسكان
    - ينشر السماد بشكل متماثل بقدر الإمكان علي المساحة المراد تسميدها، ثم تقلب التربة بالحرث بأسرع وقت ممكن بعد توزيعه وذلك بهدف تقليل الروائح المنبعثة والتلوث البيئى
    - يجب إضافته سنة بعد أخرى منعآ لزيادة ملوحة التربة وتكون النترات

    2- استخدام سماد الدواجن في أعلاف الحيوانات:
    أمكن الآن تصنيع السماد علي هيئة مسحوق أو مكعبات، وتم استخدامه بالفعل في تغذية الحيوانات بنسب تتراوح من (10 – 25 %) بهدف تقليل كميات الحبوب المستخدمة في تصنيع الأعلاف وتوفيرها للاستهلاك البشرى وأيضآ لتقليل أسعار الأعلاف المستخدمة في تغذية هذه الحيوانات

    3- كمصدر للطاقة:
    تــم الاستــفادة منــه فــي هــذا المجــال مــن خــلال عمليــات الهضــم الــلاهــوائــى (Thermophilic anaerogic digestion)، فعلى سبيل المثال يوجد الآن بالهند حوالى (10) آلاف مصنع لتوليد الطاقة من هذا السماد، وغاز المثيان هو أحد هذه المنتجات وهو كالغاز الطبيعى.
    كما تمكن بعض المزارعين في فرنسا من تحويله إلي غاز حيوى (Biogas) استخدم في إدارة المزارع وتدفئة المنازل ويعتبر الكحول أحد نواتج عمليات التخمر والهضم اللاهوائى لسماد الدواجن

    5- مخلفات معامل التفريخ وتشتمل هذه المخلفات على:
    - البيض غير المخصب
    - البيض الذي يحتوى علي كتاكيت فشلت في الخروج في نهاية مدة التفريخ
    - الكتاكيت المستبعدة بسبب أية عيوب خلقية أو تشوهات أو عدم صلاحيتها للإنتاج
    وتم التوصل لمعالجة مثل هذه النفايات الناتجة من معامل التفريخ لتستخدم في تغذية الدجاج الذى يضع بيضاً نظرآ لارتفاع قيمتها الغذائية من الكالسيوم كما أنها تحتوى علي نسب عالية من البروتين تتراوح ما بين (22 – 32 %).

  • المقال يعبر فقط عن رأى الكاتب ولا يعبر بالضرورة عن رأى الموقع

تعليقات الأعضاء
علمتني الحياه    27 سبتمبر 2016
شكرا على هذه المعلومات
يارب محتجالك    28 سبتمبر 2016
عندي الفراخ رجليها بتزرق وتكش ارجو الرد
للمشاركة وإضافة تعليقاتك وأرائك سجل دخول
أضف تعليقك

إقرأ أيضا..

» المزيد
طرق الوقاية والتحكم بأمراض الدواجن

طرق الوقاية والتحكم بأمراض الدواجن

تعتبر أمراض الدواجن من اشد العقبات التي تعترض قطاع تربية الدواجن المكثفة حيث تسبب أمراض الدواجن خسائر فادحة في قطاع تربية الدواجن في جميع أنحاء العالم.…

عدد المشاهدات : 6196 مرة التفاصيل

فيروس الإنفلونزا H9N2 مع الميكروبات الثانوية - التشخيص والوقايه والعلاج

إن من أخطر وأشرس الأمراض التي تهدد صناعة الدواجن هو فيروس طاعون الدجاج  نعم طاعون الدجاج هكذا سمي هذا الفيروس منذ اكتشافه عام 1871 واستمرت هذه التسمية إلي عام 1981…

عدد المشاهدات : 14006 مرة التفاصيل
الحلقة الأولى من الفيروسات فى مزارع الدواجن وكيفية مواجهتها

الحلقة الأولى من الفيروسات فى مزارع الدواجن وكيفية مواجهتها

الحلقة الأولى من الفيروسات فى مزارع الدواجن وكيفية مواجهتها

عدد المشاهدات : 22832 مرة التفاصيل
التحصينات الاضطرارية والاوقات المناسبة لاجراء التحصينات وانواع  الإصابة بـ الجمبورو و الماريك و سبب الإصابة المبكرة بالامراض

التحصينات الاضطرارية والاوقات المناسبة لاجراء التحصينات وانواع الإصابة بـ الجمبورو و الماريك و سبب الإصابة المبكرة بالامراض

اولا : التحصينات الاضطرارية :
1-النيوكاسل ( Newcastle disease (ND
2- الجدرى Fowl pox
3- التهاب الحنجرة والقصبة الهوائية المعدى (Infectious Laryngo tracheitis (ILT
وانا بعمل التحصين الاضطرارى لما احسن…

عدد المشاهدات : 4034 مرة التفاصيل

طرق حساب كمية المطهرات اللازمة لتطهير عنابر امهات التسمين والبياض ودجاج التسمين

حساب كمية المطهرات - حساب المساحه الكلية المراد رشها - حساب كمية المحلول المطلوبة - حساب معدل التخفيف

عدد المشاهدات : 2015 مرة التفاصيل
هنتكلم اليوم عن أهمية التحكم في التهوية في عنابر الدواجن.

هنتكلم اليوم عن أهمية التحكم في التهوية في عنابر الدواجن.

- توفير الأكسجين.
- طرد الغازات الضارة " ثاني أكسيد الكربون - كبريتيد الهيدروجين - الامونيا".
- توزيع الحرارة داخل العنبر و التخلص من الحرارة الزائدة.
- توزيع الرطوبة داخل…

عدد المشاهدات : 5326 مرة التفاصيل
الشرح المفصل لـ الالتهاب الشعبي المعد للدجاج و أعراضه والإجـراءات الوقائية منه وكيفية علاجه.

الشرح المفصل لـ الالتهاب الشعبي المعد للدجاج و أعراضه والإجـراءات الوقائية منه وكيفية علاجه.

الالتهاب الشعبى المحد للدجاج هو مرض فيروسي وهو يصيب الدجاج فقط ولا يصيب آي من الطيور الداجنة الأخرى وتتراوح فتره الحضانة للمرض مابين 18 - 36 ساعة.

عدد المشاهدات : 32128 مرة التفاصيل

تأثير استخدام البروبيوتيك علي الأداء الإنتاجي و التناسلي لكل من الدجاج الفيومي و الدندراوي د. زينب محمود أحمد عبده:رئيس بحوث :قسم بحوث تغذية الدواجن

بحث للدكتورة زينب محمود : يهدف هذا البحث إلي تقييم استجابة بعض السلالات المحلية لبعض الإضافات الآمنة (بدائل المركبات الكيماوية) مثل البروبيوتيك وذلك على الأداء الإنتاجي و التناسلي....

عدد المشاهدات : 1832 مرة التفاصيل
معلومات مهمة عن طريقة تشغيل جهاز رش اللقاح

معلومات مهمة عن طريقة تشغيل جهاز رش اللقاح

- حساب كمية المياه
- نظافة الجهاز
- اختبار المياه المقطرة
- المزيد ...

عدد المشاهدات : 2274 مرة التفاصيل
أضف إعلانك الآن فى وسيط موقع الدجاج
  • أضف بياناتك ليصلك كل جديد
  • البريد الألكترونى:
  • رقم الجوال:
  • ما علاقتك بالدواجن؟