• تعرف على بعض الدراسات الهستولوجية على الجهاز المناعي في الدجاج

  • عدد المشاهدات : 4893 مره
  • إقتصاد الدواجن فى مصر يمثل مصدر هام و رئيسى للحوم  فقد إهتم الباحث بضرورة دراسة تطور الأعضاء المكونة للجهاز المناعي للدواجن على مدى تطور الحياة الجنينية و بعد الفقس حتى عمر شهرين  و ذلك لعلاقة هذا الجهاز بأمراض الدواجن المختلفة التي تصيبها وهذا يسهل معرفة طرق مقاومتها  وهذا يؤدى إلى المحافظة على الثروة الداجنة و زيادتها.

    الجهاز المناعي للدواجن يتكون من :-
    أولا : جهاز مركزي يتكون من:
    أ - صرة المجمع ( صرة فايربكس ) حيث تتكون و تتعلم الخلايا البلغمية من النوع "ب".
    ب - التيمس حيث تتبرمج الخلايا البلغمية من النوع "ب".

    ثانيا : أعضاء مناعية طرفية مثل الطحال و اللوزات الأعورية و أيضا غدة هاردر و فيها تقوم الخلايا البلغمية من النوعين السابقين بالعمل على إنتاج الأجسام المناعية و مقاومة الأجسام الغريبة و الإنتيجينات.

    قام الباحث بعمل دراسات نسجية للتعرف على التركيب المجهري لمكونات صرة المجمع فى الأعمار المختلفة لتطور الجنين و ما بعد الفقس و حتى عمر شهرين و ذلك بإعتبارها مكون أساسي للجهاز المناعي المركزي و التي تخرج منها الخلايا البلغمية المبرمجة من النوع "ب" و التي تزرع في الأعضاء الطرفية للجهاز المناعى.
    وقام الباحث أيضا بدراسة التركيب النسيجى للتيمس و الطحال و اللوزات الأعورية و كذا غدة هاردر فى فترة ما بعد الفقس و حتى عمر شهرين.

    ولمعرفة تأثير صرة المجمع علي الأعضاء المناعيه الطرفيه فقد قام الباحث بإستئصال الصرة بطريقتين.
    الطريقة الأولى : عن طريق حقن هرمون التستوستيرون بروبيونيت و بجرعة تقدر 0.63 مللجرام من الهرمون مذابة في 0.1 مليلتر من زيت الدرة ، في البيض الملقح عند عمر 5 أيام أثناء تكوين الجنين لمنع تكوين و نمو الصرة.
    الطريقة الثانية : عن طريق الإستئصال الجراحي للصرة من الكتاكيت عند عمر يوم.

    واستخدم الباحث 150 كتكوت عمر يوم من نوع هبرد و 180 بيضة ملقحة مجمعة من الشركة المصرية العامة للدواجن بالقاهرة  و قد استعملت 30 بيضه من مجموع البيض المستخدم لدراسة تطور نمو صرة المجمع في أعمار 7 و 10 و 13 و 16 و 19 و 21 يوم من عمر الجنين قبل الفقس.

    وتم تحضير شرائح هستولوجية عوملت بمختلف أنواع الأصباغ العامة و النوعية  و قد إستعرض الباحث ما جاءه فى الأعمال المنشوره لمن تناولوا هذا الموضوع في الطيور المختلفة و خاصة الدجاج.
    و بعد فحص الشرائح المختلفه للأعضاء المكونة للجهاز المناعى في الدجاج و مقارنتها بما جاء في أعمال السابقين يمكن يمكن عرض النتائج كما يلي :-
    صرة المجمع أو ما يسمى بصرة فابريكس

    أولاً :- النمو في المرحلة الجنينية :
    - عمر 7 يوم : فيها يظهر أول علامة لصرة المجمع في صورة تجمع لخلايا الطبقة المتوسطة و تكون مدعمة بألياف شبكية دقيقة.
    - عمر 10 يوم : فيها يظهر منبت الصرة بصورة مميزة ومنتظمة عن نسيج الطبقة المتوسطة المحيطة بها.
    - عمر 13 يوم : يأخذ منبت الصرة شكل حويصلة ذات تجويف واضح و غير منتظم نتيجة لوجود ثنيات كثيرة. و يبدأ ظهور أول علامة لتكوين القميص العضلي للصرة.
    - عمر 16 يوم : بداية ظهور البراعم البشرية و هي عبارة عن ثخانة موضوعية فى بعض الأماكن بالصفيحة البشرية المبطنة لصرة المجمع. أيضا يمكن ملاحظة وجود أنواع مختلفة من الخلايا التي تقع بين الخلايا البشرية البدائية و الخلايا البلغمية الصغيرة فى البراعم البشرية.
    - عمر 19 يوم : يبدأ ظهور العقيدات البلغمية و الخلايا البلغمية فى مراحل النمو المختلفة و التى يفوق عددها الخلايا الطلائية الشبكية. وأيضا يتغير تركيب الصفيحة الأساسية حيث يقل عدد خلايا الطبقة المتوسطة بها.
    - عمر 21 يوم : فيها تكون صرة المجمع كاملة النمو تقريبا عند هذا العمر ويتكون جدارها من ثلاث طبقات هي الطبقة المخاطية والقميص العضلي والطبقة المصلية .

    ثانياً :- النمو بعد الفقس :
    - عمر 5 يوم : يكون تركيب صرة المجمع عند عمر 21 يوم قبل الفقس وعمره 5 يوم في مرحلة ما بعد الفقس متشابهان.
    - عمر 10 و 20 يوم : يصبح معدل نمو صرة المجمع سريع و خصوصا فى الحجم عند عمر 10 و 20 يوم و يكون تركيبها المجهرى مماثل عند عمر الفقس.
    - عمر 30 يوم : تكون صرة المجمع عند هذا العمر كاملة النمو تماما حيث تظهر في شكل كيس براعمى يفتح في الجزء العلوي للمجمع. وتتكون الطبقة المخاطية المبطنة للصرة من صفيحة أساسية من النسيج الضام و صفيحة بشرية مكونة من خلايا أسطوانية طبقية كاذبة.
    ويحمل الغشاء المخاطي ثنيات كثيرة يتراوح عددها من 12 إلى 13 تمتد لتشغل معظم تجويف الصرة  وتحتوي كل من هذه الثنيات على العديد من العقيدات البلغمية النموذجية و التي يظهر فيها مراكز مولده.
    ولجدار الصرة تجد أيضا قميص عضلي يتكون من عدة طبقات من الخلايا العضلية الملس و هذه تغطى من الخارج بطبقة مصلية.
    - عمر 45 يوم و 60 يوم : تبدأ صرة المجمع في مرحلة الأضمحلال أو الضمور الفسيولوجي حيث تصغر فيها العقيدات البلغمية فى الحجم و تختفي الخلايا البلغمية أولا من أكليل العقيدات ثم من المراكز المولدة. وتصبح لحمة بين العقيدات أكثر تليفا من ذي قبل و تظهر سميكة ثم بعد ذلك تنمو بها الألياف المولدة للغراء. وأخيرا تصبح الصرة متليفة و تقل جدا في الحجم.

    التيمس

    فى الكتاكيت عمر 5 يوم تظهرفيها التيمس مفصصة و لا يمكن التمييز بين القشرة و اللب بدرجة واضحة و يتكون النسيج البني من خلايا شبكية طلائية مع ألياف شبكية دقيقة  و تكون الخلايا الشبكية الطلائية أكثر وضوحا فى اللب عنه في القشرة نتيجة لقلة عدد الخلايا البلغمية الصغيرة بينما يكون عدد هذه الخلايا كبيرة في قشرة التيمس. و لوحظ وجود كرات تيميسية فى لب التيمس تتكون من بعض الخلايا الشبكية الطلائية و التي يظهر بها بعض علامات التحلل.

    عند عمر 10 و 20 يوم بعد الفقس يمكن التمييز بين نسيج اللب و نسيج القشرة بوضوح كما توجد فواصل واضحة تفصل فصيصات التيمس و تمتد حتى اللب و لكنها لا تتقابل ابدا  و تكون القشرة معبأة بعدد كبير جيدا من الخلايا البلغمية الصغيرة و التى تعرف بالخلايا التيمسية مع خلايا شبكية طلائية  بينما لا توجد خلايا مصورية في القشرة بل لوحظ وجود عدد قليل من كرات بيضاء مولعة بالأيوسين بين خلايا القشرة.
    أما اللب و الذى يكون مركز التيمس فيظهر باهت نتيجة لإحتواءه على عدد قليل من الخلايا البلغمية و الخلايا الشبكية الطلائية.
    عند عمر 30 و 45 يوم يكون هناك تغيراتا تحللية ملحوظة و خصوصا في الخلايا البلغمية و الشبكية و الطلائية حيث تأخذ الخلايا البلغمية أشكال مختلفة بينما تتجمع الخلايا الشبكية الطلائية في مجاميع يظهر بها علامات التحلل. أيضا توجد كرات بيضاء مولعة بالأيوسين و بلاعم كبيرة بين هذه المجاميع كذلك لوحظ زيادة فى نسبة النسيج الوعائى في نسيج لب التيمس.
    وفي الكتاكيت عمر 60 يوم تظهر التميس صغيرة في الحجم عن ذى قبل و تكون القشرة ضيقة و لا يمكن التمييز بينها و بين نسيج اللب. و تظهر عند هذا العمر علامات تحلل بوضوح في الخلايا البلغمية و كذا في الخلايا الشبكية الطلائية.


    الطحــال

    يحيط بالطحال عن عمر 5 و 10 يوم محفظة ليفية رقيقة بغشاء مصلي و لا يمتد منها حويجزات لفية إلى داخل الطحال. كما تظهر شبكة النسيج البنى كثيفة و خاصة حول الوعية الدموية.
    ويتميز الطحال عند هذا العمر بوجود عديد من المناطق الخلوية المحيطة بالشرايين و التي تكون فيها الخلايا البلغمية موجوده على المحيط. و تتكون الطبقة المبطنة للشرايين في هذه المناطق من خلايا بشرية مرتفعة يحيط بها طبقة أو طبقتين من العضلات الملس.
    تكون أحبال الطحال و الجيوب الدموية المبطنة بخـلايا بشرية منتشرة بين المناطق المحيطة بالشرايين.
    - عند عمر 10 يوم : تظهر الخلايا البلغمية الصغيرة بأعداد كبيرة وتكون شبكة الشرايين مغموسة في لب الطحال بدون غطاء ليفي لها. كما أنها تكون من النوع العضلي و تظهر فيها صفيحة داخلية مرنة.
    - عند عمر 20 يوم : يكون تركيب الطحال مشابه لتركيبه عند عمر 5 و 10 يوم على الرغم من وجود زيادة في الحجم. أيضا تظهر المحفظة المحيطة به سميكة و تكثر كمية الخلايا البلغمية به كما تشارك البلاعم في تكوين بطانة جيوب الطحال.
    - عند عمر 30 يوم : تظهر لأول مرة عقيدات الطحال و تكون كروية أو بيضاوية الشكل و تتكون من تجمعات من الخلايا البلغمية مع وجود شريان أو إثنين بحافتها. و يكون اللب الأحمر هو النوع السائد فى نسيج الطحال و يحتوى على عدد كبير من البلاعم الكبيرة.
    - عند عمر 45 يوم : تظهر عقيدات الطحال بصورة أوضح مع نمو واضح في الب الأبيض. أيضا يظهر لأول مرة البصيلات و تكون متميزة بإحتوائها على تجويف ضيق و تكون مبطنة بخلايا بطانية و صفية مسطحة.
    - عند عمر 60 يوم : تتضح المراكز المولدة في عقيدات الطحال. بينما يتكون اللب الأحمر من حبال متفرعة من الخلايا بينها جيوب الطحال و التي تظهر في صورة ممرات معرجة و مبطنة بخلايا مبطنة و بلاعم كبيرة. تتكون أحبال الطحال من ألياف شبكية و خلايا و بلاعم كبيرة و كرات بيضاء مولعة بالأيوسين و خلايا دم حمراء. وأيضا لوحظ وجود خلايا مصورية في اللب الأحمر.


    اللوزات الأعورية

    ويتكون الأعور من كيسين أنبوبين الشكل معلقتين عند وصلة الأعضاء الدقيقة بالغليظة. و توجد الخملات عند فتحة الأعور و لكنها تنقص تدريجيا ثم تختفي عند نهاية الأعور. يشابه تركيب جدار الأعور تركيب الأمعـاء الدقيقة على الرغم من وجود نسـيج بلغمي في بعض الأجزاء من جـدار الأعور. يؤدي تراكم هذا النسيج البلغمي عند فتحة الأعور إلى إنتفاخ هذا الجـزء الذي يعرف باللوزات الأعـورية.
    وتتكون اللوزات الأعورية من نسيج بلغمي متتشر يتخلل الطبقة تحت المخاطية و الصفحة الأساسية للطبقة المخاطية لجار الأعور. و يكون النسيج البلغمي الموجود فى الأماكن الأخرى من جدار الأعور و خاصة فى النهاية العمياء ليس بنفس الغزارة أو الوضوح الموجود به جدار الجزء المكون للوزات الأعورية.
    وأتضح من الدراسة الحالية عدم وجود نسيج بلغمي في جدار الأعور عند أعمار 5 و 10 و 20 يوم بعد الفقس. أما عند عمر 30 يوم فيظهر النسيج البلغمي بصورة منتشرة ولكن بدون وجود عقيدات بلغمية. و عند عمر 45 يوم يتضح هذا النسيج في كل من الطبقة المخاطية و تحت المخاطية.
    كما انه وجد بتقدم العمر و عند عمر 60 يوم يحتوي جدار الأعور و خصوصا الجزء القريب من فتحته بالأمعاء على كميات كبيرة من النسيج البلغمي و العقيدات البلغمية لدرجة أنه يملأ الجدار و يمتد داخل الخملات نفسها و بينها مما يؤدى إلى جعل الغشاء المخاطى المبطن لجدار الأعور مسطحا بدون خملات و أحيانا بدون ثنيات.

    غـدة هـاردر

    وتظهر غدة هاردر في الكتاكيت عمر 5 يوم فى صورة تجمعات صغيرة من الخلايا البلغمية التي تتخلل نسيج الطبقة المتوسطة الموجود على جانبي الحاجز الأنفي.
    وإبتداء من عمر 10 يوم يكون نمو الغدة بدرجة ملحوظة حيث تظهر محاطة بمحفظة ليفية دقيقة تخرج منها حواجز ليفية تقسم الغدة إلى فصيصات صغيرة تحتوي كل منها على وحدات إفرازية تشغل الجزء الطرفي للفصيص بينما توجد قنيات كبيرة في الجزء المركزي.
    وجدت بعض الخلايا المصورية والبلاعم الكبيرة و الخلايا البلغمية في النسيج البني داخل الفصيصات و تكون هذه الخلايا أكثر تجمعا حول القنيات المركزية.
    بتقدم الكتاكيت في العمر يتضح شكل و تنظيم الغدة و تصبح أنبوبية حويصلية مركبة محاطة بمحفظة ليفية واضحة. أيضا تكون الفصيصات و محتوياتها واضحة المعالم عن ذي قبل. تظهر الحويصلات و القنيات مبطنة بخلايا أطوانية بسيطة إيجابية التفاعل البيرايورديك شيف .
    وتكون القناة الرئيسية للغدة مبطنة بخـلايا إسطوانية طبقية تحتوي فيما بينها على خلايا مخاطية كاسية.
    ولم يلاحظ وجود حبيبات صبغة البورفيرين في غدة هاردر بينما لوحظ وجود اجسام روسل في سيتوبلازم بعض الخلايا المصورية.


    تأثير إستئصال صرة المجمع

    وجد أن حقن البيض المخصب في المراحل الأولى لنمو الجنين "عند عمر 5 يوم" بالهرمون المذكور يحدث تأثير واضح على الجهاز التابع لصرة المجمع و نقص خلاياه.

    فلقد أظهر الطحال و اللوزات الأعورية نقصان واضح و إختفاء كثير من الخلايا المكونة للعقيدات البلغمية فيها. وأيضا كان هناك منع وكبت للخلايا المصورية لظهورها في أعدادها الطبيعية في كل من الطحال وغدة هاردر. أما التيموس فكانت غالبا سليمة غير متاثرة على الرغم من وجود علامات تدل على حدوث بعض الضمور " الفسيولوجي " فى اللب أو القشرة فى كليهما.

    ووجد أن الإستئصال الجراحي لصرة المجمع بعد الفقس مباشرة " عند عمر يوم " لا يمنع نمو العقيدات البلغمية فى الأعضاء البلغمية المتطرفة مثل الطحال و اللوزات الأعورية  ولذلك ظهرت سليمة. أما التيموس و غدة هاردر فكانت سليمة تقريبا وليس بها تغير واضح يذكر


    المصدر :

    طبيبة بيطرية / مايسة حنفي محمد محمود

    للحصول على درجة الدكتوراه في العلوم الطبية البيطرية ( مادة الهستولوجيا )

  • المقال يعبر فقط عن رأى الكاتب ولا يعبر بالضرورة عن رأى الموقع

للمشاركة وإضافة تعليقاتك وأرائك سجل دخول
أضف تعليقك

إقرأ أيضا..

» المزيد
تعرف على مرض المايكوبلازما فى الدواجن ( اسبابه وطرق علاجة )

تعرف على مرض المايكوبلازما فى الدواجن ( اسبابه وطرق علاجة )

المايكوبلازما ميكروب يعيش خارج الطائر لفترة تصل الى اربعة ايام, ولكن يعيش داخل الطائر لفترات طويلة جدا, اذا لم يستعمل دواء مناسب. ما هو المكان المفضل لها داخل الطائر - كيف تحدث الإصابة - ما المخاطر التى تسببها المايكوبلازما - الخ

عدد المشاهدات : 4183 مرة التفاصيل
افضل برنامج تطهير للمزرعة

افضل برنامج تطهير للمزرعة

يتم غلق مصادر الكهرباء مع ارتداء (البدلة والبوت والاقنعة الواقية والجوانتيات ويتم الكنس الجيد للعنابر ونظافة عامة وراء وامام وبين العنابر..

عدد المشاهدات : 7300 مرة التفاصيل

فوائد الأملاح المعدنية Minerals فى الدواجن

هو الجزء غير العضوي من الكلفة ويقسم إلى العناصر الكبرى والصغرى على أساس الكميات المطلوبة في العلائق وتقدر الاحتياجات كنسبة مئوية من العلائق وتضاف بكميات صغيرة على أساس المللى جرام…

عدد المشاهدات : 13296 مرة التفاصيل
الفرق بين البروبيوتيك probiotics و البريبيوتيك Prebiotics

الفرق بين البروبيوتيك probiotics و البريبيوتيك Prebiotics

أولا البروبيوتيك probiotics وهي عبارة عن بكتيريا أو جراثيم حية تدعم نمو البكتيريا النافعة وتقضي علي البكتيريا الضارة مثل السالمونيلا والاي كولاي لتصبح القناة الهضمية صحية
ثانيا البريبيوتيك Prebiotics
وهي عبارة عن مواد كربوهيدراتية غير قابلة للهضم تقوم بتحفيز نمو ونشاط بكتيريا البروبيوتيك في القناة الهضمية للدواجن

عدد المشاهدات : 1800 مرة التفاصيل
علشان الناس اللى عندها أمهــات

علشان الناس اللى عندها أمهــات

اول عشرة ايام فى حياة كتكوت امهات التسمين
الغرض من الرعاية الجيدة اثناء فترة التحضين هو توفير الظروف المثالية لاستقبال الكتاكيت والوصول بها الى مرحلة المنو فى افضل حالة وصحة جيدة

عدد المشاهدات : 8416 مرة التفاصيل
الشرح المفصل لمرض الجدرى للدجاج والوقايه منه وعلاجـه.

الشرح المفصل لمرض الجدرى للدجاج والوقايه منه وعلاجـه.

مـرض الجدـرى هو مرض يصيب الرومي والدجاج والطيور البرية وهو فيروس ينتقل عن طريق البعوض و غيره من الحشرات ومن خلال القروح و الجروح الجلدية.

عدد المشاهدات : 41677 مرة التفاصيل
انظمة تحديد العليقة  لقطعان امهات التسمين

انظمة تحديد العليقة لقطعان امهات التسمين

نظام تقنين العلف اليومي (Daily Feed Restriction). يقدم العلف في هذا النظام يومياً ولكن بكميات صغيرة ومحددة تبعاً لعمر القطيع ، وتوجد معدلات قياسية لكل سلالة (لاحظ الجدولين) تحدد فيها…

عدد المشاهدات : 3321 مرة التفاصيل

أهم مشاكل تسويق دجاج التسمين

تجنب أهم مشاكل تسويق دجاج التسمين

عدد المشاهدات : 17364 مرة التفاصيل
هنتكلم اليوم عن دور الاستقبال والتحضين الجيد فى نجاح دورة التسمين ..

هنتكلم اليوم عن دور الاستقبال والتحضين الجيد فى نجاح دورة التسمين ..

توفير مكونات للمساعدة في امتصاص كيس المح الذي علي الرغم من اهميتة للطائر كونة مصدر غذائه في ساعاته الاولي الا انه يمثل قنبلة موقوتة في الطائر حيث انه بيئة…

عدد المشاهدات : 9550 مرة التفاصيل

تعرف على العوامل التي تؤدى للإحباط المناعي لدى الدواجن .

هناك عدة عوامل تؤثر في الإحباط المناعي لدى الدواجن، وإحباط الجهاز المناعي للطائر يعني انه معرض لاي عامل معدي موجود في البيئة المحيطة للطائر او ربما من العوامل المتعايشة مع الطائر...

عدد المشاهدات : 2878 مرة التفاصيل
أضف إعلانك الآن فى وسيط موقع الدجاج
  • أضف بياناتك ليصلك كل جديد
  • البريد الألكترونى:
  • رقم الجوال:
  • ما علاقتك بالدواجن؟